قراءة في بنية فقه الأقليات
PDF

كيفية الاقتباس

الحسني إسماعيل. "قراءة في بنية فقه الأقليات". الفكر الإسلامي المعاصر (إسلامية المعرفة سابقا) 8, no. 30 (أكتوبر 1, 2002): 144–119. تاريخ الوصول يونيو 14, 2024. https://citj.org/index.php/citj/article/view/1525.

الملخص

الحق أن فقه الأقليات مرتسم في الأرض وما يطرح في وجودها المجتمعي من أسئلة، وفي المنطلقات والضوابط التي تحكم منهجية الفقيه المفتي في شؤون الأقليات المختلفة. ذلك ما يمكننا استخلاصه من مساهمة الباحث الجليل الدكتور طه العلواني في بحثه:[1] مدخل إلى فقه الأقليات. ويحسن بنا قبل معالجة العناصر المكونة لبنية فقه الأقليات، أن نوضح ما نعنيه بهذا المصطلح.

القلة ضد الكثرة والقليل دون الكثير والتقليل ضد التكثير وأقلية جمعها أقليات من قل عددهم من غيرهم، عكسها أكثرية. كلها معاني تدل عليها مادة ق.ل.ل. في اللغة العربية[2] لتنتظم في معنى واحد، وهو ضد الكثرة. والأقليات في الاصطلاح القانوني والسياسي والدبلوماسي الحديث والمعاصر[3] الجماعات التي تربط بين أفرادها روابط متعددة كالدين واللغة والعرق أو العنصر. تشكل كل جماعة من الجماعات مجموعة من رعايا دولة ما تنتمي من حيث اللغة أو الجنس أو الدين إلى غير ما تنتمي إليه أكثرية السكان. إن الأقليات المسلمة أو الإسلامية اصطلاح يعنى الجماعة المسلمة أو الإسلامية التي تشكل من حيث العدد[1] أقلية بجانب الأكثرية من سكان الدولة الحديثة والمعاصرة.

أما فقه الأقليات المسلمة فنعني به الحقل المعرفي الذي ينتظم مناحي تفكير الفقيه المفتي في شؤون الأقليات المسلمة وفيما يطرحه وجودها المجتمعي من حوادث ونوازل مختلفة ...

للحصول على كامل المقالة مجانا يرجى النّقر على ملف ال PDF  في اعلى يمين الصفحة.

 

 

https://doi.org/10.35632/citj.v8i30.1525
PDF

جميع الحقوق محفوظة للمعهد العالمي للفكر الإسلامي، ولا يسمح بإعادة إصدار هذا العدد دون إذن خطي مسبق من الناشر.

هذا المُصنَّف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف - غير تجاري - منع الاشتقاق 4.0 دولي.

رخصة المشاع الابداعي