حول المنهج في الكتابة التاريخية: تعقيب على كتاب هكذا ظهر جيل صلاح الدين وهكذا عادت القدس
PDF

كيفية الاقتباس

خليل عماد الدين. "حول المنهج في الكتابة التاريخية: تعقيب على كتاب هكذا ظهر جيل صلاح الدين وهكذا عادت القدس". الفكر الإسلامي المعاصر (إسلامية المعرفة سابقا) 4, no. 13 (يوليو 1, 1998): 151–141. تاريخ الوصول مايو 24, 2022. https://citj.org/index.php/citj/article/view/1873.

الملخص

لا ريب أن كتاب هكذا ظهر جيل صلاح الدين وهكذا عادت القدس للأخ الدكتور ماجد عرسان الكيلاني،[1] يقدم إضافة قيّمة للدراسات المعنيّة بالتاريخ الإسلامي، وذلك بإعطائه البعد الاجتماعي المساحة التي يستحقها في الحركة التاريخية عام، وفي تحقيق الانتصارات الكبرى بنحو خاص.

ولقد كان تحرير القدس على يد الناصر صلاح الدين في أعقاب معركة حطين (عام 583هـ) واحداً من الانتصارات الحاسمة التي لم تكن لتتحقق بجهد البطل التاريخي وحده، وإنما بدخول المجتمع المسلم طرفاً في المعادلة.

وتزداد أهمية الكتاب المذكور إذا تذكرنا كيف أن معظم الدراسات التي تعاملت مع التاريخ الإسلامي انصبت اهتماماتها بالدرجة الأساس على الجوانب السياسية والعسكرية وأهملت الجانب الاجتماعي، وقد دفعها هذا في كثير من الأحيان إلى تأكيد أثر البطل (الفرد) في التاريخ وتضخيم مساحته على حساب الجماعة.

ولقد استطاع المؤلف، من خلال خبرته العلمية والتأليفية تقديم عمل مقنع بخصوص مجمل الظروف التاريخية التي قادت إلى تحرير القدس. إلاّ أنه في تأكيده هذا الجانب، وأن كتابه يمثل محاولة رائدة في سياقه، انـزلق باتجاه التعميم، وأشار إلى أن المؤرخين المعاصرين الذين بحثوا في عصر الحروب الصليبية، رموا بثقلهم باتجاه البطل باعتباره العامل الأساس في صياغة الوقائع والانتصارات.

ثم مضى إلى القول بأن "الملاحظات التي يمكن أن توجه لمثل الدراسة التي قام بها الدكتور حسين مؤنس وعنوانها: نور الدين محمود، والدراسة التي تناول فيها الموضوع نفسه الدكتور عماد الدين خليل... والدراسات التي تناولت حياة صلاح الدين بالمنهج والأسلوب نفسها، أنها اتبعت منهج التأريخ الفردي الذي يركز على شخص القائد وجهوده في مواجهة التحدّي ...

للحصول على كامل المقالة مجانا يرجى النّقر على ملف ال PDF  في اعلى يمين الصفحة.

 

PDF