ماذا خسر العالم بانحطاط المُفكِّرين
PDF

الكلمات المفتاحية

انحطاط المُفكِّرين

كيفية الاقتباس

هيئة التحرير. "ماذا خسر العالم بانحطاط المُفكِّرين". الفكر الإسلامي المعاصر (إسلامية المعرفة سابقا) 30, no. 107 (مارس 20, 2024): 11–5. تاريخ الوصول أبريل 13, 2024. https://citj.org/index.php/citj/article/view/8943.

الملخص

قد يذكّرنا عنوان كلمة التحرير بعنوان معروف جداً في الأوساط الثقافية والإصلاحية، وهو مؤلَّف الندوي "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين"، الذي صدر عام 1944م. وهو الكتاب الذي قلب فيه معادلة الـمُؤثِّر والمتأثِّر (الغرب والمسلمين)، وطرح فيه أبو الحسن الندوي أسئلة مهمة منها: هل للمسلمين صلة وثيقة بالمصير الإنساني وبالأوضاع العالمية؟ وماذا سيربح العالم من تقدُّم المسلمين؟ وهل المسلمون حقّاً في وضع يمكن القول فيه: إن العالم قد خسر شيئاً بانحطاطهم؟ وهل المسلمون على مستوىً يجوز أن يُقال فيه: إن العالم قد خسر شيئاً بتقهقرهم وبتخلّفهم عن مجال القيادة العالمية؟. وعرض الندوي في كتابه دور الإسلام في حياة البشرية، وفي نقلها من النقيض إلى النقيض: دينياً واجتماعياً واقتصادياً وفكرياً إلخ، ليصل في النهاية إلى حاجة البشرية لقيادة حكيمة تستلهم هذا الدور الذي قامت به الحضارة الإسلامية؛ إذ إن خلوَّ البشرية من الإسهام الإسلامي وانحطاط المسلمين هو خسران للبشرية جمعاء لا للمسلمين وحدهم.

https://doi.org/10.35632/citj.v30i107.8943
PDF
Creative Commons License

هذا العمل مرخص بموجب Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivatives 4.0 International License.

الحقوق الفكرية (c) 2024 المعهد العالمي للفكر الإسلامي