أهمية الدراسات البينيَّة بالنهوض الأكاديمي في دراسة الفن وفق التفكير المقاصدي
PDF

الكلمات المفتاحية

التفكير المقاصدي - الدراسات البينية - الفن الإسلامي – التوحيد Maqasidi thinking - Interdisciplinary studies - Islamic art - Tawhid

كيفية الاقتباس

عكاشة رائد جميل. "أهمية الدراسات البينيَّة بالنهوض الأكاديمي في دراسة الفن وفق التفكير المقاصدي: The Importance of Interdisciplinary Studies for the Academic Progress in the Study of Arts Using Maqasidi Thinking Approach - Raed Jamil Okasha". الفكر الإسلامي المعاصر (إسلامية المعرفة سابقا) 24, no. 96 (أبريل 1, 2019): 125–98. تاريخ الوصول مايو 26, 2022. https://citj.org/index.php/citj/article/view/457.

الملخص

تحاول الدراسة بناء تصور حول برنامج للفنون بناءً على مقاصد الشريعة، وأهمية الدراسات البينية والتكاملية في تحقيق توازن بين البنية المعرفية الإسلامية الممثلة في الأصول التأسيسية (القرآن الكريم والسنة النبوية) والتراث الحضاري من جهة، وعلوم العصر من جهة أخرى. لقد غدت التكاملية إطاراً مرجعياً ومعياراً لفهم العلاقات بين العلوم، وإعادة تنظيمها، واكتشاف أواصر القربى بينها، لا سيما بين تلك العلوم ذات الحقول الدلالية المشتركة كما في العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية. ومنهجية التفكير المقاصدي مهمة في نقل التفكير من صفة الجزئية إلى صفة الكلية، حتى يستوعب الظاهرة بصورة أكثر شمولية.

إن التوازن المشار إليه يفيد في تحديد نوعية الخطاب الفني المناسب للمرحلة، ويعمل على تأسيس البرنامج التعليمي للفن بناء على التصوّر المعرفي والوظيفة الحضارية للفن أولاً (المعرفة)، وليس على تركيبته وبُعده الفني والجمالي (العلم)، وسيُفعّل فكرة البدائل الحضارية التي هي جزء أصيل من التفكير المقاصدي.

This study attempts to develop a conception of art program of study based on the purposes of the Shari'a (maqasid), and the importance of interdisciplinary and integrative studies to achieve a balance between the Islamic knowledge structure in the founding sources (Quran and Sunnah) on the one hand, and the cultural heritage and contemporary knowledge in the other. Integration has become a frame of reference and a criterion for understanding, reconstructing and reconciling knowledge, especially knowledge with common semantic fields, such as social sciences and humanities.

The approach of maqasidi thinking is important in moving from partial thinking to a wider space of global thinking in order to comprehend the phenomenon in a more comprehensive way. The balance referred to is useful in determining the quality of an appropriate artistic discourse. It helps to establish an educational art program based on the cognitive perception and cultural function of art; i.e., knowledge, not on its composition and its artistic aesthetic dimension (science). It will also activate the idea of cultural alternatives, as an integral part of the maqasidi thinking.

PDF