بنية المعرفة في الجامعات الـمُغَرَّبة: العنصرية المعرفية، والتمييز الجنسي المعرفي، والإبادات الجماعية البشرية والمعرفية الأربع في القرن السادس عشر الطويل - تأليف: رامون غروسفوكيل
PDF

الكلمات المفتاحية

الجامعة الـمُغَرَّبة - العنصرية المعرفية - التمييز الجنسي المعرفي - تخطي الحداثة – الحداثة - ما بعد الحداثة – الأورومركزية - العالمية الواحدة - العالمية المتعددة - الجامعة المتعددة Westernised University - Epistemic Racism - Epistemic Sexism – Transmodernity – Modernity – Postmodernity – Eurocentrism – Universalism – Pluriversalism - Pluriversity

كيفية الاقتباس

الحاكيمي تعريب: بدر. "بنية المعرفة في الجامعات الـمُغَرَّبة: العنصرية المعرفية، والتمييز الجنسي المعرفي، والإبادات الجماعية البشرية والمعرفية الأربع في القرن السادس عشر الطويل - تأليف: رامون غروسفوكيل: The Structure of Knowledge in Westernized Universities: Epistemic Racism/Sexism and the Four Genocides/Epistemicides of the Long 16th Century - by Ramón Grosfoguel". الفكر الإسلامي المعاصر (إسلامية المعرفة سابقا) 23, no. 91 (يناير 1, 2018): 106–71. تاريخ الوصول مايو 26, 2022. https://citj.org/index.php/citj/article/view/445.

الملخص

هذا البحث مستوحىً من العمل التاريخي والفلسفي للكاتب إنريك داسل Enrique Dussel عن الفلسفة الديكارتية واحتلال الأمريكتين، وهو يناقش العنصرية المعرفية، والتمييز الجنسي المعرفي الـمُؤسِّس لِبنية المعرفة في الجامعة الـمُغَرَّبة، ويقترح أن الامتياز المعرفي للرجل الغربي في بنية المعرفة في هذا النوع من الجامعات، هو نتيجة لأربع إبادات جماعية بشرية ومعرفية شهدها القرن السادس عشر الطويل (ضد السكان الأصليين من المسلمين واليهود في احتلال الأندلس، وضد الشعوب الأصلية في احتلال الأمريكتين، وضد الأفارقة المختطفين والمستعبدين في الأمريكتين، وضد النساء اللواتي حُرِقْنَ أحياءً في أوروبا بدعوى ممارستهن السحر). يقترح البحث أيضاً أن حجة داسل التي مفادها أن شرط إمكانية المقولة الديكارتية لمنتصف القرن السابع عشر: "أنا أُفكِّر، إذن أنا موجود"، هو (150) عاماً من تطبيق مقولة: "أنا أحتل، إذن أنا موجود" التي تَوسَّطَت تاريخياً بالإبادة الجماعية البشرية والمعرفية الـمُتمثِّلة في مقولة: "أنا أُبيد، إذن أنا موجود". فعبارة "أنا أُبيد" هي وساطة بنيوية سوسيوتاريخية بين التعبير الوثني: "أنا أُفكِّر"، و"أنا أحتل".

This article is inspired by Enrique Dussel's historical and philosophical work on Cartesian philosophy and the conquest of the Americas. It discusses the epistemic racism/sexism that is foundational to the knowledge structures of the Westernized University. The article proposes that the epistemic privilege of Western Man in Westernized Universities' structures of knowledge, is the result of four genocides/epistemicides in the long 16th century (against Jewish and Muslim origin population in the conquest of Al-Andalus, against indigenous people in the conquest of the Americas, against Africans kidnapped and enslaved in the Americas and against women burned alive, accused of being witches in Europe). The article proposes that Dussel's argument in the sense that the condition of possibility for the mid-17th century Cartesian “I think, therefore I am” (ego cogito) is the 150 years of "I conquer, therefor I am" (ego conquiro) is historically mediated by the genocide/epistemicide of the "I exterminate, therefore I am" (ego extermino). The 'I exterminate’ is the socio-historical structural mediation between the idolatric 'I think' and the 'I conquer.'

PDF